التخطي إلى المحتوى

مفهوم علم التاريخ ومهمة المؤرخ سوف نتحدث الي حضراتكم عن مفهوم علم التاريخ ومهمة المؤرخ وذلك من خلال هذا المقال وسوف نعرض لحضراتكم اهم المؤرخين واهم اعمالهم وما هي مهمه المؤرخ وماهو علم التاريخ واهميته ونعرض ايضا لحضراتكم مفهوم مصطلح علم التاريخ واهميه الفلسفله في مفهوم علم التاريخ وذلك من خلال موقعنا لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط والعالم ونرجو ان ينال هذا المقال اعجاب حضراتكم ونتمني لكم قراءه ممتعه من خلال موقع لحظات.

علم التاريخ

في هذه الفقره سوف نتحدث عن علم التاريخ واهميته وذلك من خلال الاتي:

يعنى علم التاريخ بشكل كبير بدراسة التاريخ منذ بدء الحياة فوق سطح الأرض إلى وقتنا هذا، كما يهتم بتسليط الضوء على كل الأحداث التي جرت خلال هذه الفترة.

يمكن تعريفه بأنه عبارة عن دراسة منهجية متخصصة في تطور تخصص التاريخ بالإضافة إلى جملة من الأعمال التاريخية المتعلقة بموضوع معين، وتخضع هذه المواضيع للمناقشة والبحث من قبل باحثي التاريخ بشكل موضوعي ومنطقي، كما هو الحال في تاريخ الكاثوليكيّة أو تاريخ عصر صدر الإسلام، وذلك باستخدام مناهج معينة.

يعتبر مرور الزمن وتقدمه كفيلا بإحداث تغييرات جذرية على اهتمامات المؤرّخين البحثية، حيث بزغ ذلك في التغير الذي طرأ على اهتمامات المؤرخين في العقود الأخيرة حول التاريخ الدبلوماسي والاقتصادي والتقليدي، خاصّة المتعلقة بالاجتماعيّة والثقافية.

من الجدير بالذكر، فإن مصطلح التاريخ يشير إلى عملية تسجيل الأحداث التي حدثت في الماضي وتحليلها ووصفها بالاعتماد على أسس عملية محايدة سعياً للبحث عن الحقائق والقواعد لغايات استيعاب الحاضر وإيجاد تنبؤات تتعلق بالمستقبل، بالإضافة إلى البحث الدؤوب عن الوقائع الزمنية التي حدثت وفقاً للتعيين والتوقيت.

المؤرخ

في هذه الفقره سوف نتحدث عن المؤرخ وما هي اعماله وذلك من خلال الاتي:

يطلق لقب المؤرخ على الشخص أو العالم الذي يهتم بدراسة التاريخ عن كثب وتدوينه، ويعّد بمثابة مرجع موثوق به في علم التاريخ، ويشار إلى أن المؤرخين من أكثر الأشخاص اهتماما بالسرد المنهجي المتتالي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على البحث العميق بين الاحداث التي وقعت في الماضي ومدى علاقتها بالإنسان.

يشار إلى أن أواخر القرن التاسع عشر كان بداية لتحول دراسة التاريخ إلى مهنة، حيث دأب المهتمون به إلى وضع معايير وشروط معينة لمن لديه الرغبة في احترافه، شريطة أن يبقى المؤرخ محايدا للمواقف السياسية والفكرية والعقائدية.

هذا ويجب التنويه إلى أن دراسة المؤرخ للتاريخ لا يقتصر فقط على كتابة تاريخ شخص ما، أو وقع تاريخي معين، أو حتى تاريخ يتعلق بشعب أو أمة ما بل يتعدى ذلك ليشمل التاريخ الإنساني الشامل، ويعمل على تحليل الأحداث التاريخية وفهمها واستيعابها وفقا للطرق المنهجية ليصار إلى تسجيلها بالاعتماد على الأسس العلميّة الصارمة.

ومن أشهر المؤرخين في علم التاريخ هم ابن خلدون، والطبري، وابن كثير، وابن الشماع وغيرهم الكثير.

مهمة المؤرخ

في هذه الفقره سوف نتحدث اليكم عن مهمه المؤرخ واهم اعماله وذلك من خلال الاتي :

يتمثل دور المؤرخ في دراسة علم التاريخ، بما يلي البحث الدؤوب عن الحقائق التاريخية والكشف عنها للتثبت من مدى صحة الماضي ودقته. انتهاج أسلوب المقابلة والاستنباط لغايات استيعاب وفهم ما جاءت به المصادر التاريخية التقليدية.

وصل الماضي والحاضر ببعضهما، ليكون المؤرخ بمثابة جسر لذلك بأسلوب إبداعي خلّاق.

دراسة التاريخ والحرص على إعادة تفسير الأحداث التاريخية بشكل مستمر.

مفهوم علم التاريخ مصطلح التاريخ

في هذه الفقره سوف نتحدث عن مفهوم علم التاريخ مصطلح التاريخ وذلك من خلال الاتي :

يتعامل دارسو التاريخ أولا قبل التعمّق في المواد التاريخية والأسس البحثية في علم التاريخ مع دلالة مصطلح التاريخ لتكوين المفهوم الشامل عن ذلك العلم ومداه الدراسي.

والتاريخ في اللغة هو الوقت والزمن، وكان الناس يعرفون التاريخ قديما بإسناده إلى حدث شائع أو أمر جلل، فكان عام الفيل مؤرخا للسنوات التي سبقته والتاليه له، وذلك حتى الهجرة النبوية الشريفة التي بدأ بها التاريخ الإسلامي والتقويم الهجري إلى يومنا هذا.

كاتب التاريخ والمؤرخ

في هذه الفقره سوف نتحدث عن كاتب التاريخ والمؤرخ وذلك من خلال الاتي:

يحتاج المؤرخ المتعمق في الدراسات التاريخية إلى ثقافة واسعة وتفتح وبصيرة نافذة تمكنه من إعمال خياله في الأحداث السابقة.

مع شرط توفر ملكة النقد التي تمنع المؤرخ من الحيد عن الموضوعية التي تعد العامل الأهم من عوامل الدراسات التاريخية منذ نشأتها، ويجب التفرقة بين عمل المؤرخ وبين كتاب التاريخ على مر القرون، فكاتب التاريخ هو إنسان يسجّل الأحداث التي عاصرها في حياته أو سمعها من الآخرين أو اطلع على وثائقها.

ويمكن لكاتب التاريخ أن ينحاز كيفما شاء أو يسهو أو يخطئ في النقل لعدة أسباب من أهمها سير الأحداث اليومي وعدم الوقوف على أهمية الحدث، بينما المؤرخ هو الشخص الذي يكتب تاريخا لم يعشه ومرت عليه عشرات أو مئات السنين ولم يبق منه سوى وثائقه وآثاره المختلفة.

فلسفة التاريخ

في هذه الفقره سوف نتحدث عن فلسفة التاريخ وذلك من خلال الاتي:

يعتبر العلامة عبد الرحمن بن محمد بن خلدون، أول من استخدم تعبير التاريخ، حيث قصد به السرد وتسجيل الأحداث دون ترابطٍ بينها، وأيضا نجد أن الفرنسي فولتير أول من صاغ مصطلح فلسفة التاريخ في القرن الثامن عشر بين الفلاسفة الأوربيين، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ المسلمين هم أول من وضعوا نواة هذا العلم، بل هم الذين دعوا العالم الغربي بطرقٍ غير مباشرة إلى الالتفات لفلسفة التاريخ.

تابع المستشرقون ما بدأه المسلمون منذ القرن الرابع عشر، ورغم العمل الجاد في هذا العلم  علم فلسفة التاريخ  إلَّا أنه ما زال مجهولا عند الكثير من الأشخاص.

وهو علم أساسي لِصناع النهضة ومتخذي القرار، فتكون لهم قاعدة صلبة ينطلقون منها حيثما شاؤوا، وهذه القاعدة لا تتعلق بالماضي، بل تتعلق بالحاضر والمستقبل، ففلسفة التاريخ تضعُ أمامنا مناظير عدة لفهم الحراك النهضوي القائم والذي سيقوم في المستقبل.

أهم المؤرخين في العصر الإسلامي

في هذه الفقره سوف نتحدث عن أهم المؤرخين في العصر الإسلامي وذلك من خلال الاتي :

محمد بن جرير الطبري.

ابن الأثير الجزري.

أبو محمد بن قتيبة الدينوري.

نصر بن سيار الكناني.

أحمد بن طولون.

عبد الرحمن الجبرتي.

نبيه عاقل. قاسم عبده قاسم.

شوقي الجم.
لقد تحدثنا اليكم عن مفهوم علم التاريخ ومهمة المؤرخ وذلك من خلال موقعنا لحظات ولمزيد من المعلومات زوروا موقعنا لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط والعالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *