التخطي إلى المحتوى

كثير من الناس يريدون ان يتركو التدخين ولا يعرفون الطريقة الصحيحة لتركه و هذا ما يوضحه لكم اكبر موقع في مصر موقع لحظات نصائح لترك التدخين ويوجد ايضا نصائح طبيعيه لترك التدخين وهذا ما نعرضة لكم ولكل انسان أعراض مختلفة بعد ترك التدخين وسوف تتعرفون عليها هنا في هذة المقاله بالتفصيل تابعونا .

نصائح لترك التدخين

اتخاذ قرار حاسم بضرورة الإقلاع عن التدخين، وعدم تأخير قراره مهما واجهته الظروف والصعوبات المختلفة.

 

 

قراءة مضار التدخين

إذ عندما يكون المدخن على وعي وإدراك بما يسببه التدخين من مضارٍ صحية قد يخلق ذلك بداخله رغبة بضرورة ترك التدخين بأسرع وقت، بافضافة إلى قراءة الأحاديث النبوية التي حرمت التدخين.

 

 

أخذ نصيحة من الأشخاص الذين قاموا بترك التدخين.

 

 

إلهاء النفس عند الحاجة للتدخين، فمثلاً يُمكن تناول حبة من التفاح، أو تناول اللبان المنكه بالنعناع، حيث تخلص من الحاجة الملحة للتدخين، كما تحافظ على الصحة.

 

 

تغيير نوع المشروب اليومي، فمثلاً إذا كان المدخن معتاداً على شرب فنجان من القهوة صباحاً فمن الممكن استبداله بكوب من العصير.

 

 

ممارسة التمارين الرياضية، حيث تعتبر الرياضة هي أحد الرياضات المهمة، إذ تحسن الصحة، كما تشغل المدخن عن الرغبة بالتدخين.

 

 

الإكثار من شرب الماء، حيث يعتبر الماء من أكثر المشروبات التي تحافظ على الصحة، كما تقلل الرغبة بالتدخين.

 

 

ممارسة التمارين النفسية كاليوغا والتأمل، حيث إنها ترخي الأعصاب، كما تقلل الرغبة بالتدخين.

 

 

تناول بدائل مادة النيكوتين مثل: العلكة، وأخذ اللصقات، بالإضافة إلى تناول الموز عند الحاجة إلى التدخين.

 

 

الابتعاد عن الاحتفاظ بالأشياء التي تذكر بالتدخين، مثل: الولاعات، والسجائر القديمة.

 

 

عدم مجالسة الأصدقاء المدخنين، لأن ذلك يزيد الرغبة بالتدخين.

 

 

ممارسة رياضة المشي، ويُفضل نصف ساعة يومياً، حيث تجدد طاقة الجسم، كما تنشط الدورة الدموية في الجسم.

 

 

التخلص من المشاعر السلبية التي تؤدي إلى التدخين مثل: الاكتئاب، والتوتر.

 

 

التنفس بعمق عند الحاجة إلى التدخين.

 

 

يمكن اللجوء إلى تناول بعض الأدوية التي تقلل الرغبة في التدخين، لكن يُفضل استشارة الطبيب أولاً.

 

 

استشارة طبيب نفسي للتخلص من التدخين.

 

 

نصائح طبيعيه لترك التدخين

عرق السوس:

تناول القليل من عرق السوس النيء، أو شرب منقوعه ثلاث مرات في اليوم على الأقل، حيث يحافظ على صحة الجسم، ويقلل الرغبة في التدخين.

الفلفل الحار:

خلط نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الفلفل الحار بداخل كوب من الماء، ثمّ شرب الخليط مرة يومياً.

خل اللوبيليا:

تناول نصف ملعقة صغيرة من خل اللوبيليا يومياً، ثمّ زيادة الكمية إلى ملعقة كبيرة.

أعراض ترك التدخين

تتسبّب فترة الانسحاب من التدخين بمجموعة من الأعراض التي قد تزعج المدخن وتربك يومه، ولكنها ليست سوى أعراض مؤقتّة قد تستمر لبضعة أيّام تصل إلى أسبوعين كحد أقصى

 

تحدث نتيجة بدء انخفاض تركيز النيكوتين في الجسم، وتُعوّد الجسم على إدمانه، لكن وبمقابل انسحابك من هذا الضّرر القاتل الذي وإن أتعبك بشكل مؤقت سوف يمنحك القدرة على البدء بحياة جديدة

 

حيث سوف تخلّصك هذه الخطوة من أمراض محتمة مستقبليّة، وفيما يلي عدد من الأعراض المصاحبة للإقلاع عن التدخين:

 

الشعور بالعصبيّة والتوتّر والقلق نتيجة نقص النسبة النيكوتين في الدّم، وهنا لا بد من أن تتّع الخطوات التالية لتنجنبه منها:

 

الحرص على المشي في المناطق المفتوحة، أشغِل فراغك بالحديث مع أهلك وأصدقائك، تناول فاكهة أو مكسرات أو علكة لتفريغ شحناتك، عليك بحمام دافئ لمزيد من الإسترخاء.

 

الإرهاق والتّعب قد تشعر بعد توقّف التدخين بالإرهاق والضعف العام لفترة لكن هذا الشعور مؤقت وعليك أن تتحمله.

 

الأرق عند النوم والذي يستدعي تناول السوائل الدافئة والزهورات العشبية قبل النوم مع تجنّب القهوة والشاي وكل أنواع المنبهات خلال هذه الفترة.

 

جفاف الحلق والفم حيث يمكنك التخلّص منه عن طريق شرب الماء البارد والإكثار من عصائر الفواكه الطبيعية.

 

الصداع والدوخة الذي يتم التخلّص منهما بأخذ قسط من الراحة أو النّوم أو الحمام الدافئ وتمارين التامل والاسترخاء.

 

الامساك الذي يمكنك التخلُّص منه عن طريق الإكثار من تناول الخضراوات والفواكة الغنيّة بالألياف، مع شرب 8 أكواب من الماء يومياً.

 

السعال ” الكحّة ” وهي من الأعراض الطبيعيّة المرافقة لترك التدخين ويمكنك تجنُّب الكحّة عن طريق شرب مغلي الأعشاب يومياً.

 

الجوع وزيادة محتملة في الوزن وهذا يعود لسبب النّقص الحاصل في النيكوتين

 

والذي يؤدّي إلى خفض السكّر في الدّم وبالتالي شعور المدخّن بالجوع وتناوله لمزيد من الطّعام على غير المعتاد.

أعراض ما بعد ترك التدخين

الانسحاب البدني تتمثّل أعراض الانساب البدني بأعراض مشابهة للتخلّص من إدمان المخدرات

حيث يشعر الشخص بشعور غير مريح، نتيجة نقص تركيز النيكوتين في دمه، فتتولّد لديه رغبة شديدة جداً في العودة للتدخين وتدخين السجائر

يصحب هذه الرغبة تهيّج كبير وانفعال وتوتر، وفقدان القدرة على التركيز، والتعب والإرهاق، وتكون هذه الأعراض في أوج شدتها في الأيام الثلاثة الأولى لترك التدخين

وإنّ تجاوز هذه العقبة أهم خطوة في عمليّة ترك التدخين، ومن الضروري تجاوزها، ومن الأعراض الرئيسيّة أيضاً، أنّ الشخص الذي يترك التدخين يزداد وزن

ويكتسب عدة كيلوغرامات إضافيّة، وذلك لأنّ التدخين يقلل الشعور بالشهية للطعام، ويزيد عمليّة التمثيل الغذائي.

أمّا بالنسبة للنساء المدخّنات اللواتي يتركن التدخين، يوصي الخبراء بأن يتركن التدخين بعد الاغتسال من الدورة الشهريّة، وعدم تركه أثناء دورة الحيض أو قبلها لما لذلك من آثار سلبية شديدة على المرأة.

الانسحاب العقلي عادة التدخين من العادات الروتينية الطبيعية، كالإقبال على تدخين السجائر بعد الطعام، وفور الاستيقاظ من النوم، وأثناء شرب الشاي والقهوة، مما يزيد من سوء أعراض ترك التدخين، لأنّ العقل مبرمج على هذا

لذلك يمرّ الشخص الذي ترك التدخين بمعاناة كبيرة لكسر الروابط العقليّة التي تربطه بممارسة التدخين.

الانسحاب العاطفي يسبب ترك التدخين العديد من الاضطرابات العاطفيّة، التي تتنوّع بين مشاعر الاكتئاب والإحباط والشعور بالغضب، كما يتخلّلها الشعور الكبير بالملل والفراغ

نتيجة ترك السجائر، وكأنّ الشخص يكون مرتبطاً ارتباطاً عاطفيّاً بسيجارته، ولمواجهة هذه الأعراض

يجب طلب الدعم والمساعدة والإسناد من الأصدقاء والمقرّبين، ومحاولة الانشغال بالهوايات والأشياء المفيدة.

لكل ما هو جديد ومتميز زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *