التخطي إلى المحتوى
ما هي مخاطر التدخين

ما هي مخاطر التدخين  هذا ما نتحدث عنه اليوم وما يوضحه لكم موقع لحظات بالتفصيل وسوف نتحدث ايضا عن أضرار التدخين على البيئه وما تأثيرة علي الهواء وسوف نعرض لكم ايضا  أضرار التدخين علي الانسان وان أزاي التدخين بيدمر صحت الانسان ويسبب له السرطانات ونتعرف معا على أضرار التدخين على المجتمع ونتني لكم مشاهدة طيبة ومفيدة تابعونا .

ما هي مخاطر التدخين

التدخين تلك العادة الغير الصحية والتي تنتشر بمجتمعاتنا الشرقية والغربية، والتي أصبحت تؤرق العديد من الناس، فالعديد العديد يتأذون منها، فقد أشارت الدراسات والأبحاث أن التدخين السلبي والذي يتم من خلال الإستنشاق للدخان، له مضار قد تفوق المضار التي تصيب المدخن نفسه

 

هذا وللأسف أعداد المدخنين بازديا، لا سيما بين اليافعين وخصوصاً في فترة المراهقة.

 

نظراً لإنتشار الوعي العام بمضار التدخين، قامت العديد من الدول بإصدار قوانين وتعليمات مختلفة تضمن المحافظة على البيئة والصحة، حيث قامت العديد منها بمنع التدخين في وسائل النقل، والأماكن العامة، والمؤسسات والشركات المختلفة

 

وقامت بتخصيص أماكن للمدخنين فيها مزودة بأنظمة لشفط وفلترة الهواء، كما أنها وضعت غرامات مالية مرتفعة على من يقوم بخرق تلك التعليمات، كما أن بعض الدول تقوم بفرض رسوم جمركية وضرائب مختلفة عالية للحد من التدخين.

 

 

تقوم شركات التدخين العالمية بمواكبة التطورات التكنولوجية التي قد تعيق مصالحها، فحين ظهر إختراع السيجارة الإلكترونية وبالتحديد من الصين، أولت تلك الشركات هذا الموضوع إهتماماً بالغاً، وقامت بتطوير منتجات خاصة بها واتاحتها بالأسواق

 

 

والجدير بالذكر بأن السيجارة الإلكترونية لها العديد من المضار، كما أنها لا تقوم بمساعدتك فعلياً من الإقلاع عن التدخين.

 

 

كما نعلم جميعاً فإن التدخين له مضار ومخاطر عديدة، ولذلك تم اللجوء الى الإجراءات التي ذكرنها سابقاً، ولكن لنتحدث أكثر حول هذه المضار التي فعلياً تصيب كافة أجزاء الجسم بشكل مباشر أو غير مباشر

 

 

وهي كالتالي:

مضار على الجلد والبشرة، حيث أنه يؤدي الى ظهور التجاعيد مبكراً، وخصوصاً حول العينين والشفتين، كما أنه قد يؤدي الى ظهور بقع داكنة على الجلد، ويعمل على ترهل الجلد أيضاً بمنطقة الذراع والثديين.

 

 

مخاطر على الشعر، فقد أظهرت الدراسات أن المدخنين عرضة للصلع أكثر من غيرهم.

 

 

مخاطر على العينين، فهو لا يؤدي الى التجاعيد حول العينين فقط الا أنه يقوم بإتلاف الأوعية الدموية حول العينين، وقد يؤدي لمرض الساد.

 

 

أمراض اللثة والأسنان، فهو يقوم على زيادة إصفرار الأسنان، وأمراض اللثة، ويعمل على إنبعاث الرائحة الكريهة للفم، وأشارت بعض الدراسات بأنه يعمل على زيادة معدل فقدان الأسنان.

 

 

أمراض الأجهزة التناسلية، فهو يعمل على تقليل أعداد الحيوانات المنوية لدى الرجال، ويعمل على إبطاء معدل تدفق الدم إلى القضيب والحول دون الإنتصاب

 

 

وعند النساء يقوم بإحداث اضطرابات في قنوات فالوب مما يعمل على حدوث الحمل خارج الرحم، ويعمل على انخفاض كمية البويضات، والمدخنين عرضة للعقم أكثر من غيرهم.

 

 

أمراض الشرايين والقلب، فالتدخين يحدث خللاً في نقل الدم المؤكسج في الجسم، كما أنه يقوم بتضييق الأوعية الدموية، ويؤدي للإصابة بأمراض القلب مثل النوبات القلبية، و يؤدي الى السكتات الدماغية، وتمدد الوعاء الدموي الأورطي.

 

 

أمراض الجهاز التنفسي

وهي من أشد الأمراض والمخاطر التي تصيب المدخنين ومن حولهم، فهي تؤدي لسرطان الرئة، والإلتهابات الرئوية، ضيق التنفس، النفاخ الرئوي، واللتهاب القصبات الهوائية المزمن.

 

 

له مخاطر على الحوامل، حيث يؤدي للولادة المبكرة، والإجهاض، وقد يؤدي لولادة الجنين ميتاً.

 

 

يقوم بخفض معدل النشاط البدني مقارنة مع غيرهم.

أضرار التدخين على البيئه

يسبب التدخين تلوّث الهواء

لوجود عدد كبير من المواد السامة فيه، أي ما يقارب أربعة آلاف مادة ضارة ومؤذية. يتعرّض غير المدخنين لدخان التبغ عن طريق الهواء الملوّث ممّا يؤثر على صحتهم .

يفسد جمال البيئة، ويُسهم في تلوثها بترك أعقاب السجائر، والعلب الفارغة، والكبريت.

يخرب المفروشات ويفسدها.

يحتاج إلى مبالغ مادية كبيرة؛ لأنّه يحتاج إلى نظام تهوية، وصيانة، ومرشحات خاصة لتنقية الهواء من دخان التبغ.

يتسبب في إحداث الكثير من الحرائق.

أضرار التدخين علي الانسان

يتسبب في انتشار الأمراض المختلفة

كتليّف الكبد، والسرطانات؛ كسرطان الرئة؛ لاحتوائه على غبار الاسبستوس الاميانت. يشوه من مظهر الأسنان بظهور بقع صفراء عليها.

يُبرز للمدخن رائحة فم كريهة تنفر الناس منه؛ لأن التدخين يساعد على نمو عدد كبير من أنواع البكتيريا في الفم التي تصدر له الرائحة المزعجة.

يسبّب أمراض اللثة، وتساقط الأسنان.

يبطىء في التئام الجروح.

يقلل من حاسة التذوق.

يتسبّب في سرطان الفم والحنجرة.

يحدث عيوباً خلقيّة في الأجنة.

يُسبّب التهابات في المفاصل والعظام.

يزيد من نسبة مُعدّلات الإصابة بأمراض القلب؛ كالذبحة الصدرية، والجلطات، وانسداد الشرايين.

 

يزيد من نسبة حدوث حساسية العين.

 

يسبّب الصداع.

 

يؤدّي إلى الإصابة بالتهابات الأذن، والحلق، والحنجرة.

 

يتسبّب في التهابات الجهاز التنفسي؛ كالربو وخاصّةً بين الأطفال.

 

يُقلّل من دور الجهاز المناعي لجسم الإنسان فيصبح أكثر عرضةً لانتشار الأمراض.

 

يزيد من نسبة الوفيات حيث تبلغ نسبة الوفاة بسبب التدخين ما يقارب أكثر من خمسة ملايين شخص سنوياً.

 

يؤثر سلباً على صحة المرأة وخصوبتها، وعدم انتظام الدورة الشهرية.

 

أضرار التدخين على المجتمع

ينتج عن نشاط التدخين جملة لا متناهية من الآثار السلبية الخطيرة التي تهدد سلامة كافة المجالات والأصعد الحياتية، سواء على الصحة النفسية أو الجسدية للإنسان

أو على صعيد البيئة والحضارة واستقرار المجتمع المرتبط باستقرار الحياة الاجتماعية والاقتصادية، حيث تشير أحدث الإحصاءات العالمية إلى أن هذه الآفة تقضي على ما يقارب من خمسة إلى ستة ملايين شخص سنوياً حول العالم في أمراض مختلفة

وتعتبر عاملاً رئيساً لمرض السرطان بأنواعه المختلفة

وتتمثل هذه المخاطر فيما يلي:

المشاكل الاقتصادية الكبيرة التي تنتج عن إنفاق الأفراد لجزء كبير من دخلهم الشهري على شراء السجائر، وبالتالي تستنزف قدراتهم المادية على حساب الالتزامات الحياتية الأخرى، مما يعرضه لمشاكل أسرية وأزمات ومشاكل اجتماعية كبيرة.

يؤدي التدخين إلى إصابة الإنسان الذي يشكل أساس المجتمع بأزمات وأمراض خطيرة، حيث تودي في نهاية المطاف بحياته، كأمراض الجهاز التنفسي، والرئتين، والقلب، وتعتبر أساساً للإصابة بالجلطات بأنواعها العديدة؛ الدماغية، والسكتة القلبيةوتصلب الشرايين.

 

 

يهدد التدخين صحة النساء الحوامل، وكذلك صحة الأجنة بشكل مباشر، حيث يزيد من احتمالية التعرض للإجهاض والنزيف وسقوط المشيمة، ويسرع من عمليات الولادة المبكرة، ويعتبر مسبباً لتسمم الحمل، كما يؤدي إلى نقص في نمو ووزن الجنين ويعرضه لتشوهات وأمراض عديدة

 

 

 

كما ويلحق ضرراً كبيراً بخصوبة المرأة، وقدرتها على الإنجاب وخاصة في مراحل متقدمة من عمرها، بالإضافة إلى أنه يسبب اضطرابات عديدة في الدورة الشهرية أو الطمث.

يؤدي التدخين إلى الإصابة بأمراض الفم واللثة، حيث يؤدي إلى التهاب اللثة وتسوس الأسنان واصفرارها، كما ويزيد من احتمالية الإصابة بالفطريات والتقرحات الفموية.

يؤثر التدخين على الجهاز العصبي والصحة النفسية للإنسان، وذلك من خلال تأثيره على الطاقة، وزيادة الشعور بالكسل والتعب عند القيام بأي نشاط بدني.

إن المشاكل الصحية التي ذكرناها في النقاط السابقة تستنزف طاقات المجتمع، وخاصة القطاع العام في الإنفاق على القطاع الصحي، وتتمثل هذه الطاقات بالوقت والجهد والمال لعلاجها

مما يؤثر سلباً على قدرات أفراده في العيش بشكل طبيعي.

 

للمزيد من المعلومات المتجدده والمتنوعه زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *