مقال عن المخدرات وعن انواع المخدرات مقال صحفى عن محاربة المخدرات والمخدرات من اسوا ما ينتشر بين الشباب وانتشر اكثر في الاوان الاخيره من موقع لحظات اليوم نقدم لكم المزيد من المعلومات عن كل هذا واتمنى ان تستفادو من موقعنا المتميز ♥☺♥

المخدرات

تُعرف المخدرات بأنها مادة مصنعة أو مستحضر نباتي يتمّ تصنيعه باستخدام مكوّنات مهدئة، تقود كثرة استخدامها إلى الإدمان والخمول، وتترك أثراً سلبياً على نفسية المدمن وذهنه. يبدأ الإدمان على هذه المواد من باب التجربة أو حب الاستطلاع على ماهيته فيشعر الفرد بالمتعة بلحظة التجربة فقط ويُعاني بقيّة عمره من أثر هذه التجربة المؤدّية إلى شلل أداء وظيفة الجهاز العصبي والتنفّسي والدوري.

المخدرات في اللغة، الجذر الثلاثي لها هو خدر، والمصدر منها التخدير ويشير إلى الستر، ويقال بأنّه الكسل والخمول الذي يصاب به متناول الخمر، وهو بداية السُكر، كما يشار إلى أنّها السكون والتوقف عن ممارسة الأمور على طبيعتها مع فقدان الإحساس والشعور. أمّا المخدرات قانوناً فهي مجموعة من المواد الممنوعة من التداول والتصنيع والزراعة، تؤدّي إلى الإدمان، والدمار النفسي والبدني، وتُلحق الضرر الجسيم بالجهاز العصبي المركزي.

أنواع المخدرات

تقسم المخدرات إلى نوعين رئيسين، وهما:

  • المخدرات الصغرى: هي المخدرات التي يتراوح ضررها بين البسيط والمضر جداً، ومن الممكن زراعتها أو صناعتها بناءً على السبب الذي تستخدم فيه، ومن أنواعها: الكافيين، وجوزة الطيب.
  • المخدرات الكبرى: هي أخطر أنواع المخدرات؛ إذ إنّها تُسبّب تسمماً للجسم، وتُلحق الضرر بهِ، وأغلبها يتم الحصول عليها من خلال زراعتها، ومن أنواعها: الحشيش، والهيروين، والماريجوانا، وغيرهم.

الوقايه من المخدرات

  • تعزيز روح التوعية ضد الممارسات الخاطئة، وبناء هذه التوعية وفقاً لأسس علميّة تكشف مدى خطورة المخدّرات وأضرارها.
  • إشغال وقت الفراغ لدى الشباب لمنع هدره بما يعود بالأثر السلبي عليهم.
  • تغليظ العقوبات على المهربين والتشهير بهم.
  • الإكثار من تضمين مواد التوعية حول أخطار المخدرات وأضرارها ضمن المناهج المدرسية والجامعية.
  • تنمية المواهب والإبداعات لدى الشباب.