الانسان بطبيعته خطاء ويعمل المعاصي يكاد يكون يوميا بس اذاى أبطل دة أذاى أتوب الي الله توبه صادقه هذا سوف ما نتحدث فيه في هذه المقالة كيف أتوب الا الله عز وجل  وما هي شروط التوبه ومعرفة علامات قبول التوبة وقال تعالى  { إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [ البقرة .

كيف اتوب الا الله

علينا أن نسارع بالتوبة إلى الله تعالى فالذنوب من طبيعة بني البشر فلسنا ملائكة ولا أحد ينجو من الوقوع في المعاصي.

ومن رحمة الله بنا ولعلمه بضعفنا جعل سبحانه ونعالي باب التوبة مفتوح لعباده مهما كثرت ذنوبهم لا يغلق حتى طلوع الشمس من مغربها أو بلوغ الروح الحلقوم.

ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار وإذا تاب العبد تاب الله عليه ويفرح بتوبته.

يقول الله سبحانه في القرآن الكريم “قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا..

التوبة الصادقة من الذنوب والمعاصي وفعل الطاعات والأعمال الصالحة تكفر السيئات وتبدلها حسنات إن صحت بأركانها وشروطها.

وقد دعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تجديد التوبة فقال صلى الله عليه وسلم “أيها الناس: توبوا إلى الله.

فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة” رواه مسلم، والتوبة واجبة من جميع الذنوب كبيرها وصغيرها سواء كان يعلمها الإنسان أو لا يعلمها

شروط التوبه

لا يقبل الله التوبة إلا من مسلم ولا يقبلها الله تعالى من كافر لأن كفره دليل علي كذب توبته وتوبة الكافر هي الدخول في الإسلام، يقول الله عز وجل في كتابه العزيز :” وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموتُ . قال إني تُبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك اعتدنا لهم عذاباً أليماً “( النساء 18 ).

ينبغي علي العبد الذي يريد أن يتوب إلى الله توبة صادقة أن يكون مخلصاً في توبته إلى الله وأن تكون خالصة لله وحده حتى يوفقه الله تعالي إلى التوبة الصادقة التي يمحي الله عز وجل بها الخطايا والذنوب حتى الشرك فالإسلام يهدم ما قبله، يقول الله عز وجل في القرآن الكريم” قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف” (الأنفال:38).

على المسلم أن يعاهد الله علي الإقلاع عن المعصية ويجاهد نفسه علي تركها وأن يعزم على عدم العود إليها تحت أي ظرف من الظروف  خوفاً من الله وتعظيماً له وهي شرط أساسي من شروط التوبة الصادقة ويندم على سيئاته وذنوبه الماضية لكي يتوب الله عليه وتصبح توبته صادقة.

من شروط التوبة الصادقة رد المظالم إلى أهلها فإذا كان مالاً رد إلى أصحابه وطلب العفو والصفح منهم وإن كانت غير مادية فيجب التحلل منها بطلب العفو من أصحاب الحقوق والإكثار من الاستغفار والأعمال الصالحة  لكي يعفو الله عنك وتكون توبتك صادقة وخالصة لوجه الله.

علامات قبول التوبة

أن تتحسّن أخلاقك للأحسن بعد توبتك، وهذا ما يمكن أن تستشعره أنتَ في نفسك كقربك من الله أكثر. أن يبقى الخوف من العودة إلى الذنوب مقروناً بالتوبة، فقال تعالى.

أن يشعر بعظمة الخطأ الذي اقترفته سابقاً.

أن يصبح بعد التوبة أكثر إنكساراً ومذلةً لله عز وجل.

أن يبقى على حذر من جوارحه، فليحفظ لسانه من النميمة والكذب، ويحفظ بطنه من الأكل الحرام، ويحفظ بصره من النظر إلى المحرمات، وكذلك سمعه كالإستماع إلى ما هو محرم، ويحفظ يديه من أن تُمد على الحرام، ويحفظ رجليه من أن تقودانه إلى فعل المعصية والأهم هو أن يحفظ قلبه من الحقد، الحسد والبغضاء.

ثواب التوبة

لقد حث الله تعالى إلى التوبة بل أمر بها عباده في آيات كثيرة ووعد عليها بالثواب العظيم ، والغفران الكبير ، قال تعالى : { إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [ البقرة160 ] ، وقال سبحانه : { إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } [ النساء17 ] .
الله رحيم كريم غفور ودود ، رحمته وسعت كل شيء ، سبقت رحمته غضبه ، يغفر ويصفح ، ويعفو ويسمح ، لا يؤاخذ بالذنب لأول وهلة ، بل يملي للظالم والعاصي لعله يتوب ، وإلى الله يرجع ويؤوب ، قال عز وجل : { فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ المائدة39 ].

وقال عز وجل : { أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [ التوبة104 ] ، وقال تعالى : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [ النور31 ] ، ويقول الحق تبارك وتعالى : { وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } [ الشورى25 ] .

أما أرجى آية في كتاب الله تعالى فهي آية سورة الزمر ، فهي آية التائبين والعائدين إلى الله ، يبشرهم ربهم بأنه يقبل توبتهم ، ولا يقنطوا من رحمة ربهم فهو القريب السميع البصير الذي يسمع نجواهم ومناداتهم لربهم عند توبتهم ، ويقيل عثراتهم ، ويغفر ذنوبهم وزلاتهم ، حيث يقول سبحانه : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [ الزمر53 ] .
اللهم اغفر لنا ذنوبنا كلها ، دقها وجلها ، صغيرها وكبيرها ، ما علمنا منه وما لم نعلم ، يا رب تجاوز عن سيئاتنا ، وتوفنا مسلمين ، وألحقنا بالمؤمنين ، من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .
وبعد هذه الآيات الربانية من الرحيم الكريم ، في فضل التوبة وأن الله تعالى يقبلها من عبده مهما عمل من معاصٍ وذنوب ، وآثام وجرائم ، فهو سبحانه يقبل التوبة من عبده ، ويحب من عبده أن يدعوه وينطرح بين يديه يسأله من فضله وخزائنه ، يسأله العفو والمغفرة ، تأمل معي أخي المسلم ، أختي المسلمة يا من أسرف على نفسه بالذنوب والمعاصي ، يا من اتبع الشيطان وخطواته ، فوقع في الهفوات والزلات ، أمعن النظر في هذه الآيات ، آيات يفرح بها كل مسلم ، يهفو لها قلب كل مؤمن ، يقول الله تعالى : { وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً * وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً } [ الفرقان 68-71 ] .

تحدثنا عن كيفية التوبة الصادقة وللمزيد من أحدث وأجدد المعلومات زورو موقع لحظات .