التخطي إلى المحتوى
محتويات المقال


 


ظل النجم الكاميرونى العظيم ريجوبير سونج، أسطورة الكاميرون عصري المصريين ورواد مواقع التاستتجاوز اللقاءى، بعد وصوله القاهرة أثناء الساعات الأسبقة للمشترِكة فى مراسم حفل قرعة كأس الشعوب الأفريقية 2019 التى استضافتها القاهرة البارحة.


لا يصدق القلة منخارسهم نحوما شاهدوا سونج حاملا كاس الشعوب الأفريقية من مهبط طائرات القاهرة، الشأن الذى جعل القلة يؤكد على أنه ليس اللاعب الكاميرونى بل أنه أحد ذوي قرابةه أو أحد أبنائه.


تعجٌّب القلة جاءت نتيجة خروج تقارير صحفية منذ عديدة سنوات عن وفاة النجم الكاميرونى بعد أن أصيب بجلطة فى الدماغ، وتم نقله لأحد مستشفيات الكاميرون.


سونج صاحب الـ 40 عاماً والذى يُعد أحد أفراد الجيل الذهبى للأسود الكاميرونية يتكبد من تمدد للأإدراكة الدموية فى الدماغ، وهو ما عرضه للإصابة فكرجلطة، ليتم نقله إلى المستشفى مباشرة، في حين أشارت الصحف حتّى حالته حرجة جدا، وأنه يصارع بمقصد البقاء على قيد الحياة.


الحشود المصرية تتذكر سونج جيداً حيث إنه بطل اللقطة الشهيرة فى نهائى كأس الشعوب الأفريقية عام 2008 مع محمد زيدان نجم المنتخب الوطنى الأسبق، وذلك بعد أن وقع فى خطأ فادح وتداع فى اقتناص زيدان الكرة من بين أقدامه، قبل أن يتجاوزرها الأخير للنجم محمد أبو تريكة، الذى سجل مقصد المكسب فكرمأسبقة للفراعنة قبل دقائق من نهاية اللقاء.


ويُعد سونج من النجوم البارزين فى كرة القدم الكاميرونية، حيث كسب معه فكرميدالية الذهبية لأولمبياد سيدنى 2000، وتُوج بلقبى كأس الشعوب الأفريقية فى عامى 2000 و 2002، وحصل على الترتيب الثانى فى كأس القارات عام 2003، وشارك فى كأس المرتفعم 4 مرات أعوام 1994، 1998، 2002 و 2010، ولعب طوال مسيرته 137 ماتش دولية، سجل أثناءها 5 غايات. ولعب سونج فى صفوف ليفربول موسم 1999 – 2000، ثم انضم بعد ذلك إلى وستمهم، كما أنه لعب لعديدة أندية أخرى مثل جالطة سراى وطرابزون سبور التركيين، كولن الوجعانى، لانسوميتز الفرنسيين، وهو عم أليكساندر سونج لاعب وسط أرسنال وببخلونة الأسبق.


ولديه سونج رقماً قياسياً تاريخياً حيث أنه اللاعب الأكثر مشترِكة فى تاريخ كأس الشعوب الإفريقية بواقع مشترِكته فى 8 بطولات، كان زعيماً للفريق فى 5 منهم، ليتساوى بذلك مع أحمد حسن زعيم المنتخب الوطنى الأسبق، الذى شارك أيضاً فى 8 بطولات إفريقية.


وعلى النقيض لديه سونج أيضاً رقماً قياسياً سلبياً لا يساهمه فيه إلا الأسطورة الفرنسى زين الدين زيدان، حيث إنهما اللاعبان الأوحدان فى تاريخ كأس المرتفعم، اللذين يتم طردهما فى نسختين مختلفتين، إذ تعرض الأسد الكاميرونى للطرد فى مونديال 1994 و 1998، فيما تعرض زيزو للطرد فى 1998 و 2006، كما أن سونج لا يزال هو أصغر لاعب يتعرض للطرد فى تاريخ المونديال نحوما كان عمره 17 عاماً فى 1994.


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *