التخطي إلى المحتوى
محتويات المقال


قال أدهم حُسن الدين رئيس قسم الفحص الفنى بمؤسسة كايرو كامنزلال لتبادل الأوراق المالية، إن المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية شهد ضغوطا بيدركة أغلب جلسات الأسبوع الماضى، الأمر الذي نتج عنه تراجعه من  مستويات 15300 نقطة إلى 15000 نقطة، وذلك فى محيط الحركة العرضية قصرة الأجل التى يراها المؤشر بين مستوى المساندة 14470 نقطة إلى 15320 نقطة مستوى مقاومة، وسط انخفاض فى أحجام التبادل، وعدم تحرك الأسهم على نحو جماعى أثناء الصعود، حيث يتأثر المؤشر بصعود الأسهم المرتفعة الأوزان النسبية خاصة سهم البنك البائعينى الدولى، وهو الشأن الذى يجعل هذه اللّحظةتقائية هى السائدة نظرا لضعف الأمهبط طائرات جارفةة فكرسوق.


 


 وتنبأ حُسن الدين، أن يستطيع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية من الثبتار أعلى صعيد 14900-15000 نقطة، كمساحة للمساندة والتحرك أصبحجاه امتحان مستوى الصمود 15320 نقطة، والذى يعد مستوى مهم جدا، حيث باختراقه يتم استئناف الوجهة الصاعد متوسط الأجل لمستمقصدات 15500 و16000 نقطة، وهو الشأن القائم ما دام أن المؤشر أعلى صعيد 14470 نقطة على الأجل المتوسط.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *