التخطي إلى المحتوى
محتويات المقال


نشرت وزارة الإجتيازط عبر صفحتها الحكومية على موقع التاستتجاوز اللقاءى “الفيسبوك”، انفوجراف يوضح الغايات الإجتيازطية لمنظومة مواصلة التأدية الحكومى، والتى كانت أطلقتها الوزارة حديثا بمقصد قياس تأدية الجهاز الإدارى للدولة بوفق أجدد المقاييس الدولية للوصول إلى تأدية حكومى متميز.


وأتىت الغايات الإجتيازطية، استنادا للمخطط معلومات رسومي، كالتالى:


ضمان تبخصوص المستمقصدات التنموية


التنسيق بين الوزارات والجهات المغايرة.


ترقية جودة الخدمات.


تقصي جدارة وفاعلية الإنفاق العام.


 –قياس أثر البرامج التنموية على تأنجز غايات الإنماء المستدامة.


إيجاد إجاأصبح حديثة للمعوقات.


تدعيم إمكانيات العاملين فى ميدان تدابير البرامج والتأدية.


كما تتكفل المخطط معلومات رسومي، الدلالة إلى مخرجات تلك المنظومة المواصلة للتأدية الحكومى، والتى تمثلت فى 3 مخرجات هى، ” توثيق ربع سنوى يتكفل تقييم تأدية كل وزارة، توثيق ربع سنوى (حصاد مسفرية التشييد فى 90 يوما) يتكفل توثيقا شاملا للمشروعات الاستثمارية التى تم هذه اللّحظةتهاء منها كل ربع سنة، توثيق دورى عن المعوقات التى تبخصوص تطبيق المستمقصدات التنموية“.


وقد كانت، وزارة الإجتيازط، أطلقت حديثا منظومة مواصلة التأدية الحكومى، والتى شددت الدكتورة هالة السعيد وزيرة الإجتيازط عنها، إنها  المنظومة الأولى من نوعها حيث أنها تُمكن الحكومة المصرية من مراقبة ومواصلة وتقييم تأدية مختلَف أجهزة الدولة لممرتفعجة نواحى القصور بتدفعات تدخل حديثة.


وأضافت الوزيرة فى تصريحات أسبقة لها، أن المنظومة ترتبط فكرموازنة العامة للدولة، بما يكفل جدارة تخصيص الموارد، وتكون أساسًا معرفةيًا مُحفزًا على التفوق الحكومى والمؤسسى.


وفيما يتعلق فكرمراحل التى مرت بها المنظومة، أوضحت الوزيرة أن هناك ثلاث مراحل مرت بها المنظومة هى، مسفرية الإجتيازط، حيث تم تحضير تدبير عمل تطبيقية ربع سنوية لعام 18/2019 لكل الجهات، ثم مسفرية المواصلة واسقرأم نماذج المواصلة من كل الجهات على نحو ربع سنوى وإرجاع النظر فيها قبل إدخالها على منظومة المواصلة، وفي النهاية مسفرية التقييم، حيث تأناس المنظومة بتقييم التأدية على نحو تلقائى، بمضاهاة المقدار المنفذة فى كل مؤشر تأدية مع المقدار المٌستمقصدة فى ذات المسفرية.


 


 


 


 


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *