التخطي إلى المحتوى
محتويات المقال


التقى عصام الضئيل، رئيس مجلس إدارة البريد المصرى، كوادزو كواسى، مدير عام البريد التوجولى، أثناء أحداث اجتماعات مجلس إدارة تحالف البريد المرتفعمى بسويسرا، بمقصد بحث أوجه التعاون وتبادل النبأات بين البريد المصرى ونظيره التوجولى.


 


وأسفر اللقاء، بوفق تصريح صحفى اليوم الجمعة، عن توقيع بروتوكول تعاون مشترك فى ميدان البائعينة الإلكترونية بمقصد إتاحة فرصة التسوق الإلكترونى لزبائن البريد التوجولى من الولايات المتحدة الشأنيكية وإنجلترا ودولة الصين من أثناء ترتيب التجميع اللوجيستى فكرقاهرة. 


 


وقال عصام الضئيل، رئيس مجلس إدارة البريد المصرى، إن هذا البروتوكول يمقصد لترسيخ أواصر التعاون وتدعيم الصلات بين البريد المصرى والبريد التوجولى، ويساهم فى فتح آفاق حديثة للتعاون بين مصر وتوجو للنفع من إمكانيات البريد المصرى لتقديم خدمات البائعينة الإلكترونية لزبائن البريد التوجولى بجودة مرتفعية وبأسعار تنافسية، مبيناً أنه بمقتضى هذا الاتفاق سوف يتم استعمال الترتيب اللوجيستى للبريد المصرى بمهبط طائرات القاهرة الدولى فى البائعينة الالكترونية حيث سوف يتم جمع البعائث من الولايات المتحدة الشأنيكية والمضجركة المتحدة ودولة الصين وشحنها إلى ترتيب التجميع اللوجيستى فكرقاهرة، ووفقا لذلك إلى توجو الأمر الذي يقلل تكليفات الشحن ورفع وتنقيح مستوى الخدمة.


 


من جهته رحب كوادزو كواسى، مدير عام البريد التوجولى، فكرتعاون المشترك مع البريد المصرى متمنياً استتجاوزار تبادل النبأات بين البريد المصرى والتوجولى لنقل تجربة فوز البريد المصرى فى ميكنة الخدمات وتطبيق الشمول المالى، كما أشاد رئيس البريد التوجولى بما تبلغ إليه البريد المصرى من تطور فى البنية الأساسية والتكنولوجية وتطوير مكاتب البريد وتغييرها من الشكل التقليدى إلى مراكز خدمات متكاملة.


 


جدير فكرذكر أن البريد المصرى أنشأ أضخم ترتيب تجميع لوجيستى فى المساحة “Consolidation Hub” لتقديم خدمات البائعينة الإلكترونية وتجميع وإرجعة توجيه البعائث البريدية، حيث تم أثناء المسفرية الأسبقة توقيع العديد من الاتفاقيات مع كل من نيجيريا وغينيا كوناكرى وغينيا الاستوائية وكوت ديفوار وليبيا والسودان والكاميرون الشأن الذى يعد تجسيداً جليا للدور الإقليمى والدولى الذى يأناس به البريد المصرى.


 


 


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *