التخطي إلى المحتوى
العلاج بالاعشاب الطبيعية

نقدم لكم عبر موقعنا ” لحظات ” العلاج بالاعشاب الطبيعية ” علاج الامراض بالاعشاب الطبيعية  ، علاج جميع الامراض بالاعشاب الطبيعية ، الاعشاب الطبيعية وفوائدها ، علاج بالاعشاب للحمل ، العلاج بالاعشاب للشعر ، التداوي بالاعشاب الطبيعية ، وصفات العلاج بالاعشاب ، العلاج بالاعشاب سرعة القذف، التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية ، كل شيء عن طب الأعشاب، تاريخ طب الأعشاب، الطب البديل والعلاج بالاعشاب ، طب الاعشاب – العلاج بالاعشاب طب الاعشاب – العلاج بالاعشاب ، علاج الفتق بالاعشاب الطبيعية الأعشاب الطبيعية وسائل علاج بسيطة لم يلغها تقدم الطب فوائد الأعشاب الطبيعيه وطرق إستعمالها مع الأمراض الشائعه و طرق علاجها ” كل ده في موقعنا ” لحظات ” اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي “

التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية

نقدم لكم في هذه الفقرة ” التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية” ونتمني ان تنال أعجباكم وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي ”

 

التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية

 

التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية من عظيم نعم الله على البشرية أن حباها بطبيعة تزهو بألوان شتى من النباتات والزروع، فجعل فيها الجمال والفائدة، وأبدع الخالق في خلقها، وقد ذكر ذلك في كتاب الله عز وجل في أكثر من موضع، ومنذ القدم عرف الإنسان العلاج بالنباتات والأعشاب الطبية حيث تعتبر الأساس لعلم العقاقير المعروف اليوم، والأعشاب والنباتات الطبية تلعب دوراً هاماً ورئيسياً في الغذاء والدواء على حد سواء، وظل الإنسان قديما وحديثا يداوم على استعمالها لما لها من خصائص علاجية عظيمة، وقصة استخدام الأعشاب في العلاج تعود للعصور الأولى فقد سجل الفراعنة في بردياتهم بعض الأعشاب واستخداماتها في معالجة الأمراض واستخدام نبات الكتان وفقوس الحمار والصفصاف لعلاج الآلام والأورام والخردل للإمساك وسقوط الشعر والترمس للمعدة والحناء والصبار لأمراض الجلد والتحنيط.

 

وكان للعرب والمسلمين باع طويل في المعالجة بالنباتات والأعشاب باعتمادهم على التجارب والملاحظات والبحوث، ولهم يعود الفضل في تعميق المفاهيم والمعارف حول الخصائص العلاجية للنباتات، وظل البحث قائماً على قدم وساق لسبر علم النباتات الطبية، ومن هؤلاء العلماء الرازي حيث وضع كتابا في الأعشاب اسماه الأبنية مستعرضاً فيه حقائق الأدوية واصفاً ما يقارب (500) نبات طبي هذا وقد حذا حذوه علماء كُثر لا مجال لحصرهم في هذه العُجَالة، ولكننا سنفرد لهم قسم خاص يجمع أغلب العلماء والأطباء وكل من كان له دور في العلوم الطبية الإنسانية.

اعتقد الكثيرون أن الأدوية المصنعة سوف تحل محلَّ النباتات الطبية المستعملة في الطبّ، والطب الشعبي، وكان من المتوقع أن يتراجع المرض أمام هذه الثورة في عالم العقاقير ولكن الذي حدث هو العكس تماماً، فقد عرف الإنسان الحديث أمراضاً لم تكن معروفة أو منتشرة من قبل بل دخل عصر الأمراض المزمنة ويرجع ذلك إلى التقدم الرهيب في عالم الكيمياء العضوية التي أدخلت مواداً كيميائية في جميع مناحي الحياة.

 

كذلك فإن الأدوية المصنعة ما زال الكثير منها يفتقر إلى معلومات أدنى، وما زال البحث العلمي يحمل لنا الكثير من الآثار الجانبية الضارة لبعض الأدوية المصنعة بينما أبت حكمة الخالق عز وجل إلا أن يجعل لهذه المواد الفاعلة في النباتات بتركيزات منخفضة سهلة يمكن للجسم البشري التفاعل معها برفق في صورتها الطبيعية.

 

وفي هذا القسم الأساسي والمُوّسع من موقع العلاج كان لزاماً علينا أن نضع بين أيديكم ما استطعنا جمعه وما نعرف منفعته العلاجية الكبيرة لعل وعسى أن يجعلنا الله سببا في شفاء مريضاً من سقمه، والزائر لها القسم سيستمتع بالمعلومات والبيانات والصور التي تتحدث عن الأعشاب والنباتات الطبية وطرق الاستفادة منها واستخدامها ومحاذيرها وغيرها من المواضيع المهمة.

 

كذلك خصصت مواضيع كثيرة عن أعشاب شبة الجزيرة العربية عامة وأعشاب اليمن خاصة، فبيئة اليمن غنية بالنباتات والأعشاب الطبية، فجباله ووديانه تكتسي بحلة خضراء تتمايل بألوان وأنواع عديدة قد لا تجد بعضها في دول كثيرة في العالم.

 

كل شيء عن طب الأعشاب

نقدم لكم في هذه الفقرة “كل شيء عن طب الأعشاب” ونتمني ان تنال أعجباكم وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي ”

 

الأعشاب الطبية هي نباتات لها خصائص علاجية للأمراض المختلفة، وكذلك في الحفاظ على صحة الإنسان والحيوان. أكبر ميزة للأعشاب هي أنها تشكل علاجا طبيعيا 100 ٪. الأعشاب هي عنصر أساسي في الطب الصيني، الطب المثلي، العلاج الطبيعي، طب الهنود الحمر وأكثر من ذلك. يمكن أن تضاف الأعشاب إلى المشروبات (مثل خلاصات الشاي) أو الطعام. يمكن أيضا أن تستهلك على شكل مساحيق، كبسولات، خلاصات، دهون، زيوت وغيرها. بعض النباتات الطبية سامة أو سامة بأشكال محددة للبشر أو فوق جرعة معينة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحمل الأعشاب المزيفة اثارا جانبية مختلفة.

تاريخ طب الأعشاب

لقد اعتاد الناس في جميع القارات على الأدوية العشبية أو طب الأعشاب منذ ما قبل – التاريخ. فالأعشاب وجدت على سبيل المثال، في أمتعة رجل مات قبل 5،300 عاما وبقيت جثته مجمدة في جبال الألب. هناك أيضا اعتقاد أن الناس استخدموا وما زالواا يستخدمون العديد من التوابل في الطعام للحد من التهديد الذي تشكله البكتيريا الموجودة في الطعام (مسببات الأمراض). وعلاوة على ذلك، هناك نظريات تقول أن حتى الحيوانات طوروا نزعة للبحث عن أجزاء من النباتات لمساعدتهم على علاج مختلف الامراض.

في المجتمعات غير الصناعية يعتبر طب الأعشاب أمرا روتينيا وأحيانا حتميا. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 80 ٪ من سكان العالم يستخدمون حاليا الأعشاب كعلاج طبي أولي. فمن الممكن أن أحد أسباب ذلك هو أن الأدوية غالية الثمن والأعشاب هي رخيصة نسبيا، نظرا لأنه يمكن أن تزرع في كثير من الأحيان من بذور تم جمعها في البرية أو تم شراؤها بثمن بخس.

كما توغلت الأعشاب في الطب. فاليوم، يبحث علماء الأحياء المجهرية، علماء النبات والعديد من الباحثين الكيميائيين في النباتات الطبية ويطورون الأدوية التي تحتوي عليها. وفقا لمنظمة الصحة العالمية، حوالي 25 ٪ من الأدوية الحديثة المستخدمة في الولايات المتحدة تحوي بالفعل على الأعشاب.

النباتات الطبية

إليكم هنا بعض النماذج من النباتات الطبية:

إشنسا: هو واحد من أكثر النباتات الطبية مبيعا في الولايات المتحدة اليوم. أصل إشنسا هو ثقافة الهنود الحمر. إشنسا يساعد على منع النزلات وعلاج الجروح. أيضا، يعتقد أن لديه تأثيرا مفيدا على التهاب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي والسرطان وأكثر من ذلك.

الهندباء: نشأ في آسيا، ويستخدم ضمن طب الأعشاب في تطهير الكبد والجهاز الهضمي. في قدرة النبات على زيادة إفراز الصفراء. وهو يساعد في خفض نسبة السكر في الدم بسبب تحفيز خلايا البنكرياس. التطهير يعطي إحساسا من الطاقة والراحة في الجسم، كون الكبد هو الجهاز الذي تُستنزف إليه معظم السموم في الجسم. في أعقاب استخدامه تزداد قدرة التركيز والسلام الداخلي.

القراص: عشب يساعد على تنظيف الجسم، وعلاج التهابات وآلام الأمعاء، القولون العصبي وأمراض الكبد، التهابات المسالك البولية ومشاكل في الكلى والجلد.

الشاي الأخضر: يحتوي على مواد تسمى كتاخينات، وهي إحدى أفضل مصادر مضادات الأكسدة الطبيعية. الشاي الأخضر يساعد في تحليل الدهون ومنع الطفرات في الخلايا التي يمكن ان تصبح سرطانية. وكما هو معروف فإن الشاي بمثابة منبه ومنشط.

مسحوق جذور الكركم: مستخدم منذ القديم في جنوب شرق آسيا ضمن طب الأعشاب وأيضا كغذاء. يحتوي الكركم على Korcomin الذي يعتبر مضادا للالتهابات وتنقية الكبد من السموم. وهو مضاد – للأكسدة يساعد في التعامل مع الجذور الحرة، ويعزز تدفق الصفراء، وبالتالي يساعد على خفض مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم ويساعد على منع السرطان.

الأعشاب الصينية: عند مناقشة طب الأعشاب يجب التذكير بالأعشاب الصينية. مجال الأعشاب هو الأكثر أهمية في المعالجة الطبية الصينية التقليدية. على سبيل المثال، فإن معظم الوصفات تعطى للمرضى من قبل الأطباء الصينيين تشمل عادةة مزيج من الأعشاب يتم ملائمته بشكل شخصي. أعظم حكمة من الأطباء الصينيين هي معرفة كيفية الدمج بين مختلف الأعشاب وأيضا معرفة أي مكونات ضرورية للقضاء على الآثار الجانبية لعشب معين أو العكس – زيادةة نشاط النبات.

 

إن المزج بين الأعشاب المختلفة يتطلب الخبرة والمعرفة، والمعرفة هي التي تفرق بين الطبيب الصيني الجيد وبين الطبيب الهاوي. يشتمل الطب الصيني على مكونات من جميع أجزاء النباتات الطبية مثل الأوراق، السيقان، الزهرة، الجذر وأكثر من ذلك. بالإضافة إلى ذلك، فالطب الصيني يستخدم بشكل كبير الأعشاب التي تنمو في البحر.

الأعشاب في منطقة الشام

 

حليب الشوك: من النباتات التي تنمو في منطقة الشرق الأوسط وتشتهر منذ أيام اليونان القديمة. يعمل العشب على نظام الكبد والمرارة ويحسن وظيفة الكبد، الكلى والطحال. وهو يساعد على تنظيف الجسم من السموم، علاج الجهاز الهضمي، خفض مستويات الدهون في الدم وخفض ضغط الدم. يعتبر مضادا هاما للأكسدة، يستخدم لعلاج الآثار الجانبية التي يعاني منها مرضى العلاج الكيميائي.

المرمر: ارتفاعه 50 سم، فروعه منتصبة، مغطى بالشعر الأبيض، ويعتبر كعلاج لنزلات البرد والروماتيزم وعسر الهضم، وكوسيلة ناجعة ضد الجروح المفتوحة وعدوى العين الملوثة، المشاكل في الجهاز التنفسي، الديدان في المعدة، فقر الدم وأمراض القلب.

النعنع: عشب شعبي رائحته مميزة وعطرة. ارتفاعه 50-100 سم. ويعرف هذا النبات في الطب الشعبي بمثابة منبه ومطهر. يعتبر النعناع مفيد لتقوية اللثة، التخلص من الغاز، تخفيف الآلام في المعدة، تقوية القدرة الجنسية، تثبيط السرطان، كما يخفف من الصداع وآلام المفاصل، ويعتبر دواءا ضد التهاب العين، السعال، الغثيان، الضعف والتعب.

 

طب الأعشاب والسكري

يسبب مرض السكري أضرار كبيرة للجسم وخاصة لجدران الأوعية الدموية، لذلك من المهم جدا صيانة الأوعية الدموية، بالإضافة إلى ذلك من المستحسن استخدام الفيتامينات والمواد المضادة للاكسدة المختلفة. ومن المستحسن أيضا لمرضى السكر استخدام الأعشاب المختلفة. إليكم بعض الأعشاب المناسبة لمرضى السكري:

 

نوني (Morinda Foliformis): تزيد هذه العشبة من مستوى السيروتونين وهو مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة، يقوم بموازنة الدهون والسكريات في الدم. يمكن استهلاكه كعصير للشرب، مسحوق وكبسولات.

العارياء (Gymnema، عشب من الطب الهندي): عشب يزيد من حساسية غشاء الخلية للأنسولين كما يعالج مرض السكري.

القتاد (Astragalus، البقولية): وفقا للطب الصيني فإنه عشب يعزز الطاقة، يعزز الجهاز المناعي، ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم.

 

طب الأعشاب وعلاج الكولسترول

هنالك أعشاب طبية ضمن طب الأعشاب، جيدة جدا لخفض مستوى الكولسترول العالي. إحدى الأعشاب التي يتم حاليا بحثها بكثرة لتنزيل مستوى الكولسترول هي الكومفيرا موكول (COMIPHORA MUKUL). ثبت أن العشب ينزل من مستوى الكولسترول. والمكون الفعال في هذا العشب يدعى جوجوليبيد. إضافة لذلك ثمة أعشاب طبية ناجعة لخفض الكولسترول مثل: الخرشوف (CYNARA) وغانوديرما (GANODERMA).

 

قدمنا لكم عبر موقعنا ” لحظات ” ” ونتمني ان تكون انالت أعجباكم وللمزيد زورو موقعنا ” لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط وفي العالم العربي “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *